Deutschkursteilnehmerin DSH Vorbereitung 173

Fatima Zeroual

Marokko
DSH 2 ansehen

إلى كل الطلبة الراغبين في دراسة اللغة الألمانية بنجاح
اسمي فاطمة جئت إلى ألمانيا كأي طالب مغربي من أجل إتمام دراستي بألمانيا و كاي شخص كان العائق الوحيد هو اللغة الألمانية. في البداية كان لدي تخوف كبير لأن اختيار المؤسسة ليس بالشئ الهين. سألت العديد من الطلاب القدامى و الكل نصحني بهذه المؤسسة و الحمد لله لم يخب أملي ،و حصلت على التكوين المطلوب، الجودة عالية في التدريس،و أساتذة في المستوى المطلوب لاكتساب اللغة
الألمانية.
توفر للطلبة و اللاجئين الى دولة المانيا Perfekt Deutsch
الظروف المناسبة للاندماج أسهل في المجتمع الألماني سواء على المستوى الدراسي أو المهني .كتجربة شخصية في المؤسسة تمكنت انا وأصدقائي من تعلم اللغة الألمانية بسهولة و نيل شهادة
وتمكنا من و لوج الجامعات الالمانية نظرا لتوفر هذه DSH2
المؤسسة على طاقم تعليمي مكون من أساتذة أكفاء و إدارة تقدم الدعم و المساعدة في أي و قت برئاسة
Oxana Ruff.
من هذا المنبر أتقدم بالشكر لجميع الأساتذة بالمؤسسة خاصة
Frau Schülz Carolin.
بالإضافة إلى التكوين الجيد تمكنت في هذه المؤسسة من التعرف على طلبة من مختلف أنحاء العالم مما ساهم في تقوية لغتي و قدرتي على التواصل و الحوار و هذه هي مقومات النجاح بالنسبة لي و لأي طالب يطمح في التفوق في الحياة الدراسية في الامد البعيد وبالتالي الحصول على مستقبل زاهر. في هذه المؤسسة يضمن الطالب جميع انواع الراحة بحيت يجد أناس في كل وقت للإجابة على جميع التساؤلات و حل جميع المشاكل.
بالاضافة الى كل هذه المميزات تتمتع المؤسسة بالشفافية و المصداقية في الامتحانات بحيت يعرف كل شخص مستواه الحقيقي و يتعرف على نقاط ضعفه ليتمكن بذلك من التغلب عليها و تجاوزها بمساعدة اساتذته .
كما تعتبر المؤسسة من بين المؤسسات الأوائل بدغتموند فهي تحضى مما جعلها تلقى اقبالا كبيرا لدى العديد من الطلاب و بالنسبة لمعظم الطلاب المغاربة يكون اختيار هذه المؤسسة قبل الوصول الى المانيا لما لها من سمعة ومكانة جيدة لدى المسؤولينبصفة خاص و لدي الطلبة بصفة عام.
هذه المدرسة بالنسبة لي كانت تجربة ناجحة و موفقة وبفضلها تمكنت من تجاوز مرحلة مهمة في حياتي الدراسية و السير خطوات إلى الإمام و التغلب على عائق اللغة لهذا أقدم كل امتناني و شكري الخالص
لجميع العاملين فيها .
شكرااااااPerfekDeutsch
Danke für alles ���
Mit freundlichen Grüßen
Zeroual Fatima

10.10.2016